Home > الصحة > أمراض الجهاز العصبي > رعشة و ارتجاف اليدين : الاسباب و الحلول

رعشة و ارتجاف اليدين : الاسباب و الحلول

رعشة اليد - tremblement des mains

يمكن أن تحدث رعشة في اليدين دون سبب أو كعرض من أعراض حالة مرضية . الأيدي المرتعشة ليست من الأعراض التي تهدد الحياة ، ولكن يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الأنشطة اليومية .

معظم الناس لديهم رعشة طفيفة في اليدين ، وقد يكون الأمر ملحوظًا بشكل خاص عندما يتم تثبيت اليدين بشكل مستقيم أمام الجسم.

تتراوح الاهتزازات أو الرعشات في الشدة ، ويمكن لبعض الظروف أن تزيد من شدتها .

في هذه المقالة ، نستكشف الأسباب الشائعة لرجفات اليد وعلاجها .

ما هي الرعشة ؟

الرعشة او الهزة هي اضطراب حركة شائع. تحدث بسبب انقباض عضلي لاإرادي في . الرعشات الأكثر شيوعًا تكون عادة في اليدين ، ولكن يمكن أن تحدث أيضًا في الذراعين والرأس والحبال الصوتية والجذع والساقين.

يمكن أن تكون الارتجاجات متقطعة ، يحدث كل ذلك في كثير من الأحيان ، أو ثابتة و مستمرة . في بعض الأحيان تتطور الهزات من تلقاء نفسها ، وفي أحيان أخرى تشير إلى وجود مشكلة صحية كامنة .

الأيدي المرتعشة قد تؤدي إلى صعوبة في الكتابة والرسم. قد يواجه الشخص صعوبة في حمل واستخدام الأدوات والأواني ، مثل أدوات المائدة.

هناك أكثر من 20 نوعًا من الهزات ، ولكن معظمها يقع في فئتين :

ارتعاش أثناء الراحة : تحدث هذه عندما تكون العضلات مسترخية .

ارتعاش أثناء العمل : غالبية الهزات هي هزات العمل. يحدث ذلك عندما تتقلص العضلات بسبب الحركة الارادية .

ما هي أسباب رعشة اليدين ؟

عادة ما تكون المشكلات التي تؤثر على الدماغ مسؤولة عن الارتجاف.

في بعض الحالات ، السبب غير معروف ، ولكن الهزات غالبا ما تنتج عن حالات عصبية ، واضطرابات الحركة ، أو غيرها من المشاكل الصحية.

الظروف العصبية

بعض الحالات العصبية التي يمكن أن تسبب الرعشة :

  • التصلب المتعدد (Multiple sclerosis): كثير من الناس ممن يعانون من مرض التصلب العصبي يعانون من الرعشة. هذا غالبا ما يتطور عندما يصل المرض الى مسارات الجهاز العصبي المركزي التي تتحكم في الحركة.
    السكتة الدماغية : تحدث السكتة الإقفارية ( ischemic stroke ) عندما تقوم الجلطة الدموية بقطع مجرى الدم في الشريان ، مما يمنع الدم من الوصول إلى المخ. هذا يمكن أن يسبب ضررا دائما للمسارات العصبية و يؤدي إلى رعشات .
    إصابات دماغية : يمكن لإصابة في الدماغ أن تتلف الأعصاب التي تلعب دورًا في تنسيق الحركة. قد تحدث هزات اليد عند إصابة تؤثر على بعض الأعصاب.
    مرض باركنسون : يعاني أكثر من 25 في المائة من المصابين بمرض باركنسون من رعشة ، بالإضافة إلى رعشة راحة  في إحدى اليدين أو كليهما. عادة ما تبدأ الهزات على جانب واحد من الجسم ، وقد تنتشر إلى الجانب الآخر. قد يصبح الاهتزاز أكثر وضوحًا خلال فترات التوتر أو ظروف عاطفية قوية .

اضطرابات الحركة

فيما يلي أمثلة على اضطرابات الحركة التي يمكن أن تسبب ارتعاشات في اليد:

رعشة أساسية : من بين اضطرابات الحركة الأكثر شيوعا ، والسبب غير معروف. تؤثر الرعشة عادة على كلا جانبي الجسم ، ولكن قد تكون أكثر وضوحًا في اليد المسيطرة. تحدث عادة عندما يتحرك الشخص وكذلك عندما يكون واقفا. قد تكون الأسباب الوراثية مسؤولة عن حوالي نصف حالات الهزات الأساسية.
رعشة زائفة: في الشخص المصاب بالتوتر ، يرسل الدماغ رسائل غير صحيحة ، مما ينتج عنه فرط نشاط في العضلات ، وضعيات غير طبيعية ، وحركات غير مرغوبة ومستدامة. من المرجح أن يصاب الشباب الذين هم في منتصف العمر بالارتجاجات الهستيرية التي تحدث في أي عضلة.

المشاكل الصحية التالية يمكن أن تسبب أيضا ارتجاف اليد:

  • الحالات النفسية ، مثل الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة
  • الاضطرابات الموروثة
  • تعاطي الكحول أو فترة الاقلاع
  • التسمم بالزئبق
  • فرط نشاط الغدة الدرقية
  •  الفشل الكلوي
  • القلق أو الذعر

بعض الأدوية يمكن أن تسبب أيضا ارتجاف اليد ، مثل:

  • بعض أدوية الربو
  • الأمفيتامينات
  • الكافيين
  • الستيرويدات  ( corticosteroids )
  • الأدوية المستخدمة لعلاج بعض الاضطرابات النفسية والعصبية

كيف توقف اليدين عن الارتجاف؟

إذا كانت حالة كامنة ، مثل فرط نشاط الغدة الدرقية ، هي المسؤولة عن الرعشة ، فعادة ما تتحسن عندما يتلقى الشخص العلاج. و إذا كان الارتجاف أثرًا جانبيًا ، فغالبًا ما تختفي عندما يقوم الشخص بتغيير الأدوية.

قد يساعد ما يلي أيضًا:

تغيير العادات الضارة

الحد من أو تجنب المواد التي يمكن أن تسبب الارتعاش ، مثل الكافيين والأمفيتامينات ..

العلاج البدني

يمكن أن يحسن من السيطرة على العضلات ، وعملها ، وقوتها مع تعزيز التنسيق والتوازن. يمكن أن يساعد المعالج المهني الأشخاص الذين يعيشون مع الرعشة باستمرار في الانخراط في الأنشطة اليومية.

تقنيات نفسية

إذا كان القلق أو الذعر مسؤولاً عن الارتجاف و الرعشة ، فقد يستفيد الشخص من ممارسة تقنيات الاسترخاء ، مثل تمارين التنفس العميق .

خيارات العلاج

لا يمكن علاج معظم أنواع الرعشة ، وعادة لا تتطلب الهزة المعتدلة أي علاج .

إذا كان الارتجاف يؤثر على الحياة اليومية ، تتوفر العديد من الحلول .

علاجات الرعشة الأساسية

بالنسبة للرعشة الأساسية ، قد يصف الطبيب مثبطات بيتا ( beta-blockers )، مثل propranolol و metoprolol . يمكن للطبيب أيضًا أن يوصي بأدوية مضادة للصداع ، مثل primidone.

علاجات مرض باركنسون

يصف الأطباء في كثير من الأحيان أدوية خاصة بالأمراض ، مثل levodopa و carbidopa ، للحالات المتقدمة.

علاجات التصلب المتعدد MS

مثبطات بيتا ، وأدوية مضادة للقلق ، والأدوية المضادة للاختلاج هي من بين خيارات العلاج للأشخاص الذين يعانون من الهزات المرتبطة بالمرض .

الهزات بدون سبب واضح

إذا لم يتمكن الطبيب من تحديد سبب الارتجاف ، فقد يصف المهدئات. قد يصف البعض حقن botulinum toxin و Botox ، على الرغم من أن هذه الأدوية قد تؤدي إلى ضعف في الأصابع .

العلاجات البديلة

إذا لم يستجب شخص ما للدواء أو يعاني من رعشة شديدة تؤثر بشكل كبير على حياته ، قد يوصي الطبيب بتدخلات مثل التحفيز العميق للمخ (DBS =deep brain stimulation).

تقنية DBS تتطلب من الطبيب وضع مولد صغير تحت الجلد في أعلى الصدر. يرسل إشارات كهربائية إلى أقطاب كهربائية مزروعة في المهاد ( thalamus )، وهو جزء من الدماغ ينسق ويتحكم في بعض الحركات اللاإرادية.

الأطباء يستخدمون DBS لعلاج الرعاش المرتبط بمرض باركنسون ، أو الرعاش الأساسي ، أو خلل التوتر العضلي .

 

 

اقرأ ايضا : 

ما هو التوحد ؟

تناول العشاء في وقت باكر يقلل من مخاطر الاصابة بالسرطان

You may also like...