Home > الصحة > مرض السرطان > تناول العشاء في وقت باكر يقلل من مخاطر الاصابة بالسرطان

تناول العشاء في وقت باكر يقلل من مخاطر الاصابة بالسرطان

risque de cancer - العشاء المتأخر و السرطان

إن الكشف عن انماط روتيننا اليومي و التي قد تقلل من خطر الإصابة بالسرطان هو أحد المحاور الرئيسية للبحث الطبي في الآونة الأخيرة .

وفقا لدراسة أجريت في معهد برشلونة للصحة العالمية في إسبانيا ، فإن تناول وجبتك الأخيرة في اليوم في وقت متأخر يمكن أن يزيد من خطر اصابتك بالسرطان.

وقد تم التحقيق في العلاقة بين الأكل و مرض السرطان بقدر كبير.

على سبيل المثال ، تبين أن تناول الخضروات الطازجة بانتظام يقلل من خطر الإصابة بالسرطان.

وعلى العكس ، فإن تناول اللحوم الحمراء بانتظام يزيد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان.

على مر السنين ، كان هناك أيضا عدد من الدراسات التي تبحث في الروابط بين السمنة والسرطان…

بحثت دراسة حديثة عن الروابط المحتملة بين توقيت الوجبة واثنين من أنواع السرطان الشائعة: سرطان البروستات وسرطان الثدي.

ومن المعروف أيضًا أن هذه السرطانات مرتبطة بالعمل الليلي و خلل الساعة البيولوجية ، مما يعني أنها قد تكون حساسة لتوقيت بعض عاداتنا اليومية .

أوقات الوجبات ومخاطر الإصابة بالسرطان

في الإجمال ، كان لدى العلماء إمكانية الوصول إلى بيانات من 621 رجل مصاب بسرطان البروستات و 1،205 امرأة مصابة بسرطان الثدي. كما شملت الشواهد 872 من الذكور و 1321 من الإناث دون سرطان.

تم تقييم أنماط حياة المشاركين ، بما في ذلك معلومات عن أوقات وجبات الطعام وعادات النوم. كما قاموا بتعريف نوعية و توقيتهم البيولوجي – أي سواء كانوا من النوع الصباحي او المسائي .

النتائج التي نشرت في المجلة الدولية للسرطان كانت مذهلة حقا .

 

وجدوا أن الأشخاص الذين تناولوا وجبة المساء قبل الساعة التاسعة مساءً أو على الأقل قبل ساعتين من الذهاب إلى الفراش كان خطر الإصابة بسرطان الثدي أو سرطان البروستات لديهم أقل بنسبة 20٪ من أولئك الذين تناولوا الطعام بعد الساعة العاشرة مساءً. أو ذهبوا الى النوم بعد الأكل مباشرة.

النتائج ومزيد من العمل ..

سيكون هناك حاجة إلى متابعات أخرى لتأكيد هذه الاستنتاجات المذهلة ، ولكن إذا تم تكرار هذه النتائج ، فقد يكون لها تأثير على التوجيهات و النصائح الرسمية – التي لا تأخذ في عين الاعتبار حاليًا (توقيت وجبات الطعام).

نحن نعلم بالفعل أن أي خلل في الساعة البيولوجية يؤثر على نمو الورم ، وأن توقيت الوجبة يؤثر على الإيقاع اليومي.

وكما أوضحت الباحثة “Dora Romaguera” ، فقد أظهرت الدراسات السابقة على الحيوانات أن توقيت تناول الطعام له “آثار عميقة على استقلاب الغذاء و الصحة البدنية “.

في نهاية المطاف ، قد يكون لهذه النتائج تأثيرات بعيدة المدى ، كما يشرح Kogevinas ، “يمكن أن يكون لهذا التأثير أهمية خاصة في الثقافات مثل تلك الموجودة في جنوب أوروبا ، حيث يتأخر الناس في وجبة [العشاء].”

كانت النتائج مذهلة ، لكن Romaguera بقي متفائل بحذر ، قائلاً: “هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث في البشر لفهم الأسباب الكامنة وراء هذه النتائج ، ولكن يبدو أن كل شيء يشير إلى أن توقيت النوم يؤثر على اجسامنا بشكل كبير فعلا “.

 

اقرأ ايضا : 

العلامات المبكرة لسرطان الثدي

ما هي الأعراض المبكرة لسرطان الدم عند الأطفال؟

 

You may also like...