Home > الصحة > أمراض الجهاز العصبي > مرض شلل الأطفال : كل ما تحتاج لمعرفته

مرض شلل الأطفال : كل ما تحتاج لمعرفته

تطعيم شلل الأطفال - Poliomyélite

شلل الأطفال ( poliomyelitis ) ، هو مرض فيروسي شديد العدوى يمكن أن يؤدي إلى الشلل أو خلل في التنفس أو حتى الموت .

يمكن تصنيف مرض شلل الأطفال الى صنفين : صنف يأتي مع أعراض و صنف بدون أعراض. حوالي 95 في المئة من جميع الحالات تأتي بدون أعراض ، و فقط 4 الى 8 في المئة من الحالات تاتي معها أعراض محددة .

نظرة سريعة حول مرض شلل الأطفال 

فيما يلي بعض النقاط الرئيسية حول المرض . مزيد من التفاصيل و المعلومات الداعمة في المقال الرئيسي.

  • يحدث شلل الأطفال بسبب فيروس ” poliovirus ” .
  • لا يظهر أغلب المصابين بالفيروس أي أعراض.
  • لقد تم استئصال المرض في كل دول العالم باستثناء نيجيريا وباكستان وأفغانستان .
  • النساء الحوامل هن أكثر عرضة لشلل الأطفال .
  • ما يقرب من نصف الأشخاص الذين أصيبوا بشلل الأطفال يستمرون في تطوير متلازمة ما بعد شلل الأطفال ( post-polio syndrome ) .

ما هو شلل الأطفال ؟

هو عدوى فيروسية يمكن أن تسبب الشلل أو الموت في أعنف أشكاله .

يمكن أن ينتشر المرض بسهولة من شخص لآخر .

تهدف منظمة الصحة العالمية (WHO) هو استئصال شلل الأطفال تمامًا .

نيجيريا وباكستان وأفغانستان هي الدول الثلاث الوحيدة التي لم يتم فيها إيقاف المرض بنجاح . ومع ذلك ، تم تقليل مدى الانتشار هذه المناطق .

تأمل منظمة الصحة العالمية في تحقيق قضاء تام على هذا المرض بنهاية عام 2018 .

تاريخ شلل الأطفال 

لاحظ البشر آثار شلل الأطفال لمئات السنين ، إن لم يكن الآلاف .

على مدى التاريخ ، أدت أوبئة شلل الأطفال إلى وفاة العديد من الأشخاص حول العالم. في عام 1916 ، على سبيل المثال ، مات أكثر من 6،000 شخص من شلل الأطفال في الولايات المتحدة.

في عام 1953 طور Jonas Salk أول لقاح لشلل الأطفال ، مما أدى إلى انتشار الوقاية من المرض حول العالم .

لا يزال الأطفال و البالغون في أفغانستان وباكستان يعانون من المرض .

الأسباب

فيروس شلل الأطفال

 

يدخل فيروس شلل الأطفال عادة إلى البيئة في براز شخص مصاب. في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحي ، ينتشر الفيروس بسهولة من البراز إلى الماء ، أو عن طريق اللمس ، الى الغذاء .

و لأن شلل الأطفال معدي للغاية ، يمكن أن يؤدي التماس المباشر مع شخص مصاب بالفيروس إلى الإصابة بالمرض .

يمكن للأفراد الذين يحملون الفيروس أن ينشروا عبر برازهم لعدة أسابيع ، حتى إذا لم تظهر عليهم أي أعراض .

بمجرد دخول الفيروس للعضوية ، فإنه يصيب خلايا الحلق والأمعاء .

يبقى الفيروس داخل الأمعاء ، قبل أن ينتشر إلى مناطق أخرى من الجسم.  و في نهاية المطاف ، ينتقل الفيروس إلى مجرى الدم حيث يمكن أن ينتشر إلى الجسم بأكمله .

عوامل الخطر

كما هو الحال مع العديد من الأمراض المعدية الأخرى ، فإن الأشخاص الذين يصابون بشلل الأطفال يميلون إلى أن يكونوا من أكثر الأفراد ضعفاً في المجتمع. وهذا يشمل الشباب ، والحوامل .

أي شخص لم يتم تحصينه ضد هذا المرض يكون عرضة بشكل خاص للإصابة بالعدوى .

عوامل الخطر الإضافية لشلل الأطفال تشمل :

  • السفر إلى الأماكن التي ينتشر فيها المرض ، خاصة باكستان وأفغانستان
  • العيش مع شخص مصاب بشلل الأطفال
  • نظام مناعي ضعيف
  • النساء الحوامل أكثر عرضة لشلل الأطفال ، ولكن لا يبدو أنه يؤثر على الطفل الذي لم يولد بعد
  • العمل في مختبر يتم فيه حفظ الفيروس

الأعراض

يمكن لشلل الأطفال ، في أشد أشكاله ، أن يسبب الشلل والموت. ومع ذلك ، فإن معظم المصابين بشلل الأطفال لا يظهرون أي أعراض بشكل ملحوظ . عندما تظهر الأعراض ، فإنها تختلف تبعا لنوع شلل الأطفال .

يمكن تقسيم شلل الأطفال المصحوب بأعراض أخرى إلى شكل معتدل ، يسمى شلل الأطفال غير الشللي أو الفاشل (non-paralytic polio) ، وشكل حاد يسمى شلل الأطفال الحاد (paralytic polio) الذي يحدث في حوالي 1 بالمائة من الحالات.

كثير من الأشخاص المصابين بشلل الأطفال غير الشللي يشفون تماما . لسوء الحظ ، فإن المصابين بشلل الأطفال الحاد يصابون عادة بشلل دائم .

أعراض شلل الأطفال الفاشل (non-paralytic polio)

يؤدي البوليو غير الشللي ، والذي يُسمى أيضًا شلل الأطفال المجهض ، إلى ظهور أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا تستمر لبضعة أيام أو أسابيع. وتشمل هذه:

  • حمة
  • إلتهاب الحلق
  • صداع
  • قيء
  • إعياء
  • آلام في الظهر و الرقبة
  • تصلب في الساق و الذراع
  • تشنجات عضلية
  • التهاب السحايا ، وهو التهاب في الأغشية المحيطة بالمخ

أعراض شلل الأطفال الحاد ( Paralytic polio )

يصيب النوع الشللي من المرض نسبة صغيرة فقط من الأشخاص الذين غزاهم الفيروس  . في هذه الحالات ، يدخل الفيروس الى الخلايا العصبية الحركية حيث يتكاثر ويدمر الخلايا . توجد هذه الخلايا في الحبل الشوكي أو جذع المخ أو القشرة الحركية ، وهي منطقة مهمة من الدماغ تلعب دورا هاما في عملية السيطرة على الحركات .

غالباً ما تبدأ أعراض النوع الشللي بطريقة مشابهة للمرض غير الشللي ، ولكن لاحقاً تتطور إلى أعراض أكثر خطورة مثل:

  • فقدان ردود العضلية
  • ألم شديد في العضلات وتشنجات
  • أطراف رخوة أو مرنة و غالبا ما تكون أسوأ في جانب واحد من الجسم

يمكن أيضًا تصنيف النوع الشللي أو الحاد من المرض على النحو التالي :

  • الشلل الشوكي ( Spinal polio ): يهاجم الفيروس الخلايا العصبية الحركية في الحبل الشوكي والتي تسبب الشلل في الذراعين والساقين ، ومشاكل في التنفس.
  • الشلل البصلي ( Bulbar polio ): يؤثر الفيروس على العصبونات المسؤولة عن الرؤية والتذوق والبلع والتنفس.
  • الشلل البصلي الشوكي ( Bulbospinal polio ) : يسبب الفيروس أعراض الصنف الأول و الثاني مجتمعين .

المضاعفات ومتلازمة ما بعد شلل الأطفال 

تصف متلازمة ما بعد البوليو مجموعة من الأعراض التي تصيب ما يصل إلى 64 في المائة من جميع مرضى شلل الأطفال. يحدث بعد عدة سنوات من ظهور المرض . في المتوسط ، تحدث متلازمة بعد  35 سنة من الإصابة.

تشمل العلامات والأعراض :

  • ألم العضلات و المفاصل و ضعف يتقدم ببطء
  • ضمور العضلات أو الانكماش
  • اجهاد بدون سبب
  • صعوبة في التنفس و البلع
  • عدم تحمل لدرجات الحرارة المنخفظة
  • متعلقة بالنوم ، مثل انقطاع النفس
  • صعوبات في التركيز و الذاكرة
  • تقلب المزاج و الاكتئاب

تعد هذه المتلازمة من الأمراض بطيئة التقدم . لا يوجد علاج لها ، لكنها غير معدية .

التشخيص

غالبا ما يتم التعرف على المرض بسبب الأعراض ، مثل تصلب الرقبة و الظهر ، و ردود الفعل غير الطبيعية ، ومشاكل في البلع و التنفس . سيقوم الطبيب الذي يشتبه في المرض بإجراء فحوصات مخبرية للتحقق من وجود فيروس شلل الأطفال من خلال فحص إفرازات الحلق أو عينات البراز أو السائل الدماغي الشوكي.

لقاح شلل الأطفال 

هناك نوعان من اللقاحات المتاحة لمكافحة شلل الأطفال:

  • فيروس شلل الأطفال غير النشط (IPV)
  • لقاح شلل الأطفال الفموي (OPV)

يتكون IPV من سلسلة من الحقن تبدأ بعد شهرين من الولادة وتستمر حتى يبلغ الطفل من 4 إلى 6 سنوات. يتكون اللقاح من فيروس شلل الأطفال غير نشط . إنه آمن و فعال للغاية و لا يمكن أن يسبب الشلل .

يتم إنشاء OPV من شكل ضعيف من فيروس شلل الأطفال. هذا النوع من اللقاح هو المفضل في العديد من البلدان لأنه منخفض التكلفة ، ويسهل إدارته ، ويعطي مستوى ممتازًا من الحصانة. ومع ذلك ، و في حالات نادرة جداً ، عُرِف الـ OPV بالتحول إلى شكل خطير من فيروس شلل الأطفال ، وهو قادر على إحداث الشلل.

يوصى بشدة بالتطعيم ضد مرض شلل الأطفال ، لأي شخص غير محصَّن أو غير متأكد من ذلك .

ولأنه لا يوجد علاج لشلل الأطفال بمجرد أن يصاب الشخص بالفيروس ، فإن كل العلاجات تركز فقط على زيادة الراحة ، و التحكم في الأعراض ، ومنع المضاعفات. وهذا يمكن أن يشمل الراحة في الفراش ، والمضادات الحيوية لالتهابات إضافية ، ومسكنات للألم ، وأجهزة التنفس للمساعدة في التنفس ، والعلاج الطبيعي ، والتمارين المعتدلة ، والنظام الغذائي السليم.

الوقاية

اللقاحات هي الطريقة الرئيسية لمنع الشلل .

ومع ذلك ، هناك طرق تحد من انتشار هذا المرض المميت :

  • تجنب الأطعمة أو المشروبات التي قد تكون ملوثة من قبل شخص مصاب بفيروس شلل الأطفال
  • التأكد من تلقي اللقاح
  • غسل اليدين بشكل متكرر
  • استخدام مطهر اليد عند عدم توفر الصابون
  • التأكد من لمس العيون أو الأنف أو الفم فقط بأيدي نظيفة
  • تغطية الفم أثناء العطس أو السعال
  • تجنب الاقتراب من الأشخاص المرضى

تأكد دائما من تلقي التطعيم قبل السفر إلى منطقة معرضة للمرض

 

اقرأ ايضا : 

عرق النسا : كل ما تحتاج إلى معرفته

رعشة و ارتجاف اليدين : الاسباب و الحلول

اقرأ ايضا